خبر صحفيغير مصنف

اختتام فعاليات الدورة الحادية عشر من مؤتمر جيبكا للبلاستيك بالرياض

الرياض، المملكة العربية السعودية، 26 مايو 2022: اختتمت اليوم فعاليات الدورة الحادية عشر من مؤتمر جيبكا للبلاستيك في فندق فيرمونت الرياض بحضور قادة الصناعة الإقليمية وخبراء عالميين، والذين أجمعو في كلامتهم على أن انتاج البوليمر الدائري المكون من البلاستيك المعاد تدويره إلى جانب الاستثمار في مرافق إعادة التدوير المتطورة واطلاق المبادرات الإقليمية الرئيسية التي تركز على الاستدامة قد شهدت تطوراً كبيراً في دول مجلس التعاون الخليجي.

وفي هذا السياق أظهر أحدث تقرير لجيبكا حول صناعة البلاستيك صدر اليوم تحت عنوان “فرص صناعة البلاستيك التحويلية في الخليج وبناء مستقبل مستدام” مجموعة من التحديات التي تقف عائقاً امام تقدم القطاع بما فيها السوق غير التنافسية للبلاستيك المعاد تدويره وغياب المعرفة المتخصصة حول الاقتصاد الدائري ومتطلبات الاستثمار المرتفعة والتكلفة العالية للمنتجات المصنوعة وفق نموذج الاقتصاد الدائري. كما يسلط التقرير الضوء على عدد آخر من العوائق التي تقف بوجه تحقيق اقتصادي دائري في المنطقة بما فيها اللوائح التشريعية غير المواتية وسلسلة إمداد البلاستيك الدولية المعقدة فضلاً عن الافتقار إلى التعاون بين أصحاب المصلحة.

يذكر أن الاقتصاد الدائري يمثل فرصة كبيرة ويوفر قيمة هائلة بحسب المنتدى الاقتصادي العالمي، حيث من المتوقع أن يحقق ما يصل إلى 4.5 تريليون دولار أمريكي من الفوائد الاقتصادية بحلول عام 2030. وعلى المستوى الإقليمي، يمكن أن يساعد تحويل نموذج الاقتصاد الخطي الحالي إلى نموذج اقتصادي أكثر دائرية، على دفع عجلة التقدم لمبادرة الشرق الأوسط الخضراء والرؤى الوطنية التي تتبناها حكومات دول مجلس التعاون الخليجي وتمكين الموقعين الإقليميين من الإيفاء بالتزاماتهم تجاه اتفاقية باريس، مع خفض الانبعاثات.

وخلال يومي  المؤتمر أشار المتحدثون أنه يتم تدوير أقل من 10% من المواد البلاستيكية عالمياً، وذلك يعود لعدة عوامل منها تنوع النفايات البلاستيكية وتلوثها والفجوة في البنية التحتية الحالية بالمقارنة مع المتطلبات الجديدة المتقدمة التي تحتاجها عملية إعادة التدوير. وقد أكد الخبراء على وجوب تصميم استجابة استراتيجية فعّالة لمعالجة هذه المشكلات والحد من ضياع النفايات البلاستيكية التي تقدر قيمتها الاقتصادية بأكثر من 120 مليار دولار أمريكي سنوياً.

وتوجهت المهندسة نادية الحجي، نائب الرئيس التنفيذي للمشاريع وتطوير الأعمال في شركة صناعة الكيماويات البترولية ونائب رئيس لجنة البلاستيك في جيبكا، صباح اليوم بكلمة رحبت بها بالحضور وسلطت الضوء على أهمية تعاون كامل سلسلة القيمة لمعالجة التحديات التي تواجه الصناعة. بعد ذلك ألقى  تيم ستديدمان، الرئيس التنفيذي لشركة أجيليكس كلمة رئيسية تناول فيها قضية إعادة التدوير الكيماوي.

وتخللت فعاليات اليوم الأول كلمات ألقاها نخبة من قادة الصناعة الإقليميين، بما فيهم، ناصر الدوسري، الرئيس التنفيذي لشركة إيكويت ورئيس لجنة جيبكا للبلاستيك، ومطلق المريشد، الرئيس التنفيذي لشركة التصنيع، ومروان فريم، رئيس شركة نابكو الوطنية والمهندسة بدور المير، مدير إدارة الاستدامة والبيئة في اللجنة العليا للمشاريع والإرث القطرية.

وفي إطار تعليقه على الحدث، أشار الدكتور عبد الوهاب السعدون، الأمين العام للاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات، إلى تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي الذي يظهر أن هناك حوالي 30% من المنتجات البلاستيكية لا يتم إعادة تدويرها بسبب مشكلات في التصميم ، مؤكداً على أن جيبكا تدعو القطاع إلى تطوير منتجات جديدة يسهل إعادة استخدامها وتدويرها، وأن على الصناعة أن تشجع على إعادة التدوير واستخدام المنتجات البلاستيكية والتي وفقاً للمنتدى الاقتصادي العالمي يمكن أن تطيل عمر ما يقارب من 20% على الأقل من هذه  المنتجات. وشدد السعدون على الحاجة الماسة إلى التعاون وبذل المزيد من الاستثمارات والبحث والابتكار واعتماد نهج دورة الحياة لإحداث تغيير في الاقتصاد الدائري للبلاستيك في المنطقة.

تجدر الإشارة إلى أن مؤتمر جيبكا للبلاستيك يُعقد لأول مرة في الرياض بالمملكة العربية السعودية، بحضور قياسي بلغ 425 مندوباً من أكثر من 116 شركة في منطقة الخليج العربي والعالم.

لمعرفة المزيد حول المؤتمر يرجى زيارة الرابط: https://gpcaplastics.com/